فوائد الملفوف البنفسجي

الملفوف البنفسجي الملفوف البنفَسجي أو الأحمر هو نوعٌ من الملفوف الذي يَحتوي على نفسِ الفيتامينات والمعادن الموجودة في الملفوف الأبيض، ولكن بنِسبٍ أعلى،
أمّا كميّة الدّهون والسعرات الحراريّةِ الموجودةُ فيه فهي قليلة، مما يجعله خياراً مثالياً للأشخاص الذينَ يتّبعون حميةً غذائيّةً لإنقاصِ الوزن، إذ يُمكن إضافتُه إلى السلطات أو إلى الشوربات الصحيّة.[١] يحتوي الملفوف البنفسجي على نسبٍ كبيرةٍ من مُضاداتِ الأكسدة التي تُعزّز صحة الجهاز المناعي للإنسان، ويحتوي أيضاً على كميّاتٍ عاليةٍ من فيتامين ج، وأ، والكالسيوم، والحديد، بالإضافة إلى الكثير من الفوائد التي يُقدّمها في محاربة الأمراض والحدِ من الإصابةِ فيها،

وفي هذا المقال سنقدّم لكم أهمَّ وأكثر فوائد الملفوف البنفسجي التي يُقدّمها لجسم الإنسان، ولائحةً بالقيمِ الغذائيّةِ الموجودة فيه.[١] فوائد الملفوف البنفسجي من فوائد الملفوف البنفسجي :[٢] الألياف: كوبٌ واحدٌ من الملفوف البنفسجي المفروم يُوفرُ غرامين من الألياف تقريباً، أي ما مِقداره ثمانية بالمئة من مقدار الألياف الموصّى بها للشخص البالغ، إذ تمنع الألياف من دخول الكولسترول إلى مجرى الدم، وتقومُ على امتصاصه والعمل على التخلّص منه خارج الجسم. السعرات الحراريّة: الملفوف البنفسجي يحتوي على كميّةٍ قليلةٍ من السعراتِ الحراريّة، ويتشكّل تسعينَ بالمئةِ من وزن الملفوف من الماء، ويحتوي الكوبُ الواحد منهُ على ثمانٍ وعشرينَ سُعرة حراريّة فقط. الفيتاميناتُ والمعادن:

يُعدُّ الملفوف البنفسجي مصدراً غنياً بالفيتاميناتِ والمعادن الأساسيّة؛ إذ إنَّ كوباً واحداً من الملفوف يُوفّر خمساً وثمانين بالمئةِ من الاحتياج اليومي من فيتامين ج، وحوالي عشرينَ بالمئةِ من الاحتياج اليومي من فيتامين أ، وتُساعدُ هذه الفيتامينات في الحدِّ من خطر الإصابةِ بالسرطانِ، والسكّري، وهشاشة العظام، والسكتة الدماغيّة، والنوبات القلبيّة، وحصى الكلى. مضادات الأكسدة:
تُسيطر مضاداتُ الأكسدة على نمو الخلايا التالفة مما يجعلُ المرء أقلَّ عُرضةً للإصابة بالأمراض الخطيرة مثل: السرطان، وأمراض العصر الشائعة كالضغط والسكري، وأشارتْ دراسةٌ أجريتْ في عام ألفينِ وسبعة أنّ فئراناً مُصابةً بالسكري تعافتْ منه أو تحسّنت عندما تناولت الملفوف البنفسجي. زيادة مناعة الجسم: يحتوي الملفوف البنفسجي على العديد من الخصائصِ الغذائيّةِ القويّةِ التي تُساعد على تحسينِ الصحة، ولها خصائصٌ علاجيّةٌ ووقائيّةٌ للكثير من الأمراض،

لِذا يُعتبرُ إضافةً صحيّةً للنظام الغذائي الخاص بالأطفال للزيادةِ من مناعتهم ولنموهم الصّحي. القيمة الغذائيّة في الملفوف البنفسجي أما قيمة الملفوف الغذائية فهي:[٣] الملفوف البنفسجي القيمة الغذائيّة في الكوب الواحد السعرات الحراريّة 28 سعرةً حراريّة الكولسترول صفر الصوديوم 24 ملليغراماً الألياف 1.9 غراماً السكّر 3.48 غراماً البروتين 1.27 غراماً الدهون 0.14 غراماً الكربوهيدرات 6.56 غراماً

الملفوف الأحمر وتخفيف الوزن وُجد أنّ للملفوف ارتباطاً كبيراً بمعدّل السكّر في الدم، حيث بيّنتْ دراسة أجريت في العام 2009 للميلاد، أنّ تناول الملفوف يعدّلُ نسبةَ السكّر في الدم، وبالتالي منع الشخص من تناول المزيد من الطعام، فالأشخاص الذين يعانون من انخفاض في نسبة السكّر؛ يحدث معهم أن يشعروا بنَهمٍ وإقبال شديد على تناول المزيد من الطعام، ممّا يزيدُ من أوزانِهم،

لذلك يمكن القول بأنّ فائدة تضمين الملفوف في النظام الغذائيّ للفرد هو سببٌ غير مباشر لخسارة الدهون، حيث يعملُ على سدّ الشهيّة، وهو ما يجعلُنا نلاحظُ خسارةً كبيرة في الوزن عند استبدال الأغذية المحتوية على نسبة مرتفعة من السعرات الحراريّة بالملفوف. يمتاز الملفوف بقلّة السعرات الحراريّة التي يحتويها، في المقابل فهو يحتوي على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائيّة، الأمر الذي يجعله غذاءً ممتازاً وفعالاً لمتّبعي الحميات الغذائية من أجل تخفيف الوزن،

فمثلاً تمدّ مئة غرام من أوراق الملفوف جسمَ الإنسان حوالي خمس وعشرين سعراً حراريّاً فحسْب، ومع ذلك فإنّ يمنحُ شعوراً بالشبع والامتلاء، فلا يتناولُ كميّاٍت إضافيّةً من الطعام. يحتوي الملفوف على نسبة مرتفعة من الماء تقارب تسعين بالمئة من مكوّناته، ونسبة منخفضة من الكربوهيدرات والدهون.
شوربة الملفوف الأحمر للرجيم المكونات بصلة كبيرة. فصّان من الثوم. حبتان من الفلفل الأخضر. حبتان من البندورة. ثلاث حبّات من الجزر. كميّة قليلة من المشروم. حزمة من عيدان الكرفس. نصف رأس من الملفوف الأحمر. طريقة التحضير افرمي كلاًّ من: البصلة، والثوم، والفلفل الأخضر، والبندورة، والجزر، والمشروم، والكرفس، والملفوف الأحمر، وضعيها في وعاءٍ كبير مع مقدار مناسب من الماء، ودعيها على نار هادئة لساعتين، أو إلى حين نضج الخضروات.

حالات تتناول الملفوف بحذر مَن يعانون من أمراضٍ ذات علاقة بتجلّط الدم، كما هو الحال مع مرضى القلب والضغط؛ بسبب غنى الملفوف بفيتامين K، وهو الفيتامين المعروف بدوره في عمليّة تخثّر الدم، كما أنّه يتوجد احتماليّة بأن يؤثّرَ على سير بعض أنواع الأدوية التي يأخذها المريض. مرضى الغدة الدرقيّة، فقد وجد بأنّ لبعضِ أنواع الملفوف تأثيراً على عمل الغدة الدرقيّة، وعلى إنتاج هرموناتها. مرضى القولون العصبيّ، حيث يسبّبُ الكرنب حدوثَ مشاكل نفخة وغازات في القولون، فيجدر الانتباه لذلك.