ما هى أكثر دول العالم إنتاجا لجوز الهند

جوز الهند…تعتبر ثمار النباتات من أهم الأغذية التي تفيد جسم الإنسان لما تحتوية من أملاح معدنية وفيتامينات والعديد من العناصر الغذائية التي تساعد على الوقاية من الإصابة بالعديد من الأمراض، وتعتبر ثمرة جوز الهند من تلك الثمار التي لها فوائد كثيرة، ولكن قبل الخوض في فوائدها، تعد ثمرة جوز الهند من أشهر الفواكه الإستوائية على مستوى العالم وتنتمي لإحدى فصائل النخيل، وينمو ذلك النوع على الشواطئ، أما عن أكثر الدول العربية إشتهارا بزراعتها هي (سلطنة عمان)، وخصوصا في محافظة (الظفار) في الجهة الجنوبية من البلاد نظرا لكل من (المكان، والطقس) المناسبان لنمو ذلك النوع من الأشجار الذي يطلق على ثمارها مسمى أخر (النارجيل)، وأهم ما تتصف به تلك الشجرة غناها بثمارها على مدار العام بأكمله، كما تتميز جذوع تلك الشجرة بقوة متناتها ولهذا تستخدم في بعض الاوقات في بناء القوارب والمنازل، أما عن الليف الذي تنتجة الشجرة يدخل في الصناعات النسيجية، بالإضافة إلى العديد من الصناعات الغذائية ومستحضرات التجميل، أما عن أهم الفوائد لثمرة جوز الهند فتتمثل في كل من (يساعد على نضارة البشرة وحيويتها، ويساعد على تأخير علامات الشيخوخة، وعلاج بعض الأمراض ومشاكل الكلى، وتدخل في العديد من المأكولات والحلويات والصناعات الغذائية، ولها دوراً كبيراً في تخفيف الوزن، وتستعمل كمضاد حيوي ضد بعض الجراثيم والبكتيريا والفطريات، وتساعد على سرعة شفاء الجروح، وفي علاج الإنفلونزا والتهاب الحلق، و الحفاظ على قوة العظام والأسنان لغناها بالكالسيوم، و تعمل كمهدئ للجسم، و يحمي الشعر من التساقط، ويساعد على تحسين الهضم، وينشط الدورة الدموية، ويساهم في علاج مشاكل الكلى والمسالك البولية، ويعمل على إمداد الجسم بالطاقة، ويعمل على تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم)، أما عن موضوع مقالتنا فيما يخص أكثر دول العالم إنتاجا لثمرة جوز الهند فسوف نعرض على حضراتكم أسماء الدول مرفق معها معدل الإنتاج السنوي لها.

ما هي أكثر دول العالم إنتاجا لثمرة جوز الهند…

المركز العاشر: (ماليزيا)… تأتي ماليزيا في المرتبة العاشرة بين دول العالم في إنتاج جوز الهند بحجم إنتاج سنوي يصل إلى الست مئة وسبعة ألف طن، نظرا لما تتميز به ماليزيا من المناخ والأجواء الملائمة لزراعة ثمرة جوز الهند.

المركز التاسع: (المكسيك)… أما المكسيك فتحتل المرتبة التاسعة وهي تنتمي لقارة أمريكا الشمالية وتعتبر معظم أراضيها ساحلية ، كما يعتبر مناخها إستوائي وهو المناخ الملائم لزراعة ثمرة جوز الهند، أما عن حجم إنتاجها السنوي فيصل إلى أكثر من مليون طن.

المركز الثامن: (تايلاند)… أما تايلاند فتأتي في المرتبة الثامنة بين دول العالم في قائمتنا بحجم إنتاج سنوي يصل إلى 1.06 مليون طن.

المركز السابع: (بابوا غينيا الجديدة)… يصل إنتاج بابوا غينيا الجديدة إلى قرابة المليون وربع طن سنويا لما جعلها تحتل المرتبة السابعة عالميا في قائمتنا.

المركز السادس: ( فيتنام)… أما عن المرتبة السادسة فكانت من نصيب فيتنام، حيث وصل حجم إنتاجها إلى 1.27 مليون طن سنويا.

المركز الخامس: (سريلانكا)…وقد أحتلت سريلانكا المرتبة الخامسة بحجم إنتاج يصل إلى 2.22 مليون طن سنويا.

المركز الرابع: (البرازيل)… أما البرازيل فتأتي في المرتبة الرابعة عالميا بين قائمتنا وهي تعد من أكبر وأهم دول قارة أمريكا الجنوبية، ويصل حجم إنتاجها من ثمرة جوز الهند إلى 2,93 مليون طن سنويا.

المركز الثالث: (الهند)… وتعتبر الهند إحدى أهم وأكبر دول القارة الأسيوية في مجالات شتى سواء كانت (صناعية أو تجارية أو زراعية)، فدائما ما تحتل المراتب الأولى في العديد من المنتجات الزراعية عالميا، أما في قائمتنا فتحتل المرتبة الثالثة بحجم إنتاج يصل إلى العشرة ونصف مليون طن سنويا.

المركز الثاني: (الفلبين)… أما الفلبين فتحتل المرتبة الثانية عالميا في إنتاج ثمرة جوز الهند بحجم إنتاج يصل إلى قرابة الستة عشر مليون طن سنويا.

المركز الاول: (أندونسيا)… أما أندونسيا فقد إحتلت المرتبة الأولى في قائمة أكثر دول العالم إنتاجا لجوز الهند بحجم إنتاج وصل قرابة العشرين مليون طن سنويا.

أخيرا…وأخيرا يتصف زيت ثمرة جوز الهند بفوائد عدة من أهمها كل من (استخدامه كمزيل للمكياج، ومقاوم لتجاعيد الوجه، والوقاية من تشققات الحمل، والمساعد على التخلص من رائحة الفم الكريهه، ويعتبر مقشر طبيعي للجلد حين إستخدامه مع السكر، ويساعد على التخلص من السليوليت حين إستخدامة بإنتظام، ويعمل على تهدئة أعراض الصدفية والاكزيما والتهابات المفاصل، ويقلل من ظهور الدوالي ، والمساعدة في تحسين نمو الأظافر).