تنظيف الملابس من الصدأ

الصدأ على الملابس كثيراً ما نلاحظ تشكل بقع الصدأ في الأواني، وفي الأرضيات، وكذلك على قطع القماش والملابس، ولا سيما القماش الأبيض، والذي يسبب مشكلة تؤدي إلى تشوه الملابس، وعدم ارتدائها مرة أخرى وربما كانت المفضلة لدى البعض. يعود السبب في تشكل الصدأ إلى تفاعل الحديد مع الأوكسجين بوجود الرطوبة،
فتظهر على شكل بقع حمراء على الملابس، فقد يكون أزرار الثوب مصنوعة من الحديد، أو ربما دبوس تم نسيانه في قطعة القماش، فتم غسله في الغسالة، ولم يجفف وتعرض للهواء بسرعة. عند ملاحظة هذه البقع يجب وعلى الفور العمل على إزالتها، وعدم تركها مدة زمنية طويلة،

ومن أفضل الطرق لإزالتها استخدام الليمون، فهو ذو فعالية كبيرة في إزالة بقع الصدأ وغيرها من البقع العنيدة،

 

 

وهناك العديد من الطرق الأخرى. طريقة إزالة الصدأ عن الملابس تؤخذ ليمونة وتقطع لشرائح دائرية، وتسخن المكواة، ثم توضع شريحة الليمون تحت القماش، ويتم كي القماش من الخارج، ويجب الانتباه لتبديل قطعة الليمون من فترة لأخرى. يوضع عصير الليمون الطازج على بقعة الصدأ، أو ملح الليمون، وتُعرّض لأشعة الشمس حتى جفافها، ثم تغسل باليدين، وبعدها توضع في الغسالة. يوضع مقدار كافٍ من سائل جلي الصحون على مكان بقة الصدأ، ويضاف إليها القليل من الماء الدافئ، وتفرك جيداً باليد لبضع دقائق، وبعدها تغسل بالماء الفاتر، وعند الحاجة تكرر العملية مرة أخرى، ثم تغسل بالغسالة.

يوضع ماء النار على بقعة الصدأ وتفرك جيداً، ويفضل استخدام الفرشاة، كون هذه المادة حارقة بشكل كبير، كما يجب الانتباه لعدم زيادة الكمية بشكل كبير، كي لا تسبب زوال لون القماش، أو تلحق الضرر به وتتلف أنسجته. يُعمل مزيج من الخل والملح وعصير الليمون،

ويوضع على بقعة الصدأ، وتفرك المنطقة بواسطة الفرشاة، ثم تترك نصف ساعة، وبعدها يصب عليها الماء المغلي. يمكن شراء مزيل الصدأ، لاحتوائه على مواد فعالة وقوية، تعمل على إخفاء البقع وزوالها، ولكن يجب التعامل معه بحذرٍ شديد. يمكن استخدام مشروب الكولا لإزالة بقعة الصدأ، وذلك بغمس مكان البقعة في الكولا، ثم فركها جيداً بفرشاة الأسنان، أو بواسطة ورق الألمنيوم،

فالكولا تحتوي على حامض الستريك الفعّال في إزالة البقع. تقسم حبة من البطاطا إلى النصف، ويؤخذ نصفها ويغمس في الصابون، ثم توضع على بقعة الصدأ لعدة دقائق، ثم تفرك بقطعة البطاطا جيداً، ثم بواسطة السكين يزال السطح الخارجي من البطاطا، وبعدها تكررالعملية حتى زوال البقعة.

كيفية حدوث بقع الصدأ على الملابس يُمكن أن تتشكل بقع الصدأ على الملابس من خلال عدد من الأسباب وهي:[٢] الجلوس على كرسي صدئ. حمل أقفال معدنية او أدوات خاصة بالسيارة. غسل الملابس بمياه محملة ببكتيريا . تلطخ المابس بالصدأ عند الاقتراب من خزانات المياة الصدئة.

كيف أزيل بقع الصدأ من الملابس الخل يُستخدم الخل من خلال توزيعه على كامل البقعة، ومن ثم تغطية الخل بطبقة من الملح، وتُترك القطعة لعدة ساعات ومن ثم تُغسل قطعة الملابس.
[١] الليمون يتم استخدامه عن طريق دعك البقعة بنصف قطعة من الليمون، ومن ثم توضع منشفة بيضاء قديمة فوق البقعة، وتعريض قطعة الملابس لأشعة الشمس حتى تبدأ البقعة بالتلاشي ومن ثم يتم غسلها

 

 

.[٣] يُمكن استخدام الليمون أو عصيره من خلال خلطه بكمية من الملح ووضعه على البقعة لعدة ساعات، ومن ثم غسلها.

[١] صودا الخبز يتم عمل خلطة مكونة من صودا الخبز والماء لتشكيل عجينة، ومن ثم توضع العجينة على بقعة الصدأ وتُترك حتى يمتص الصدأ الخلطة، ثُم يتم استخدام فرشاة أسنان قديمة لفركها، ومن ثم تُغسل بالماء.

[١] تعليمات لإزالة بقع الصدأ عن الملابس يجب الإسراع في عملية إزالة البقعة.

[٣] في حال كانت البقعة كبيرة يجب غسل الملابس بالماء البارد لتسهيل إزالتها لاحقاً.

[٣] يجب قراءة لتعليمات الموجودة على قطعة الملابس قبل البدء بإزالة البقعة، فإن كان نوع القماش حساساً تجاه المواد فإنه من الأفضل تنظيف البقعة في محلات تنظيف الملابس.

[٣] عدم فرك البقعة بقوة.

[٣] يُفضل استخدام منشفة بيضاء اللون للتحقق من أن البقعة انتقلت إليها وتمت إزالتها عن الملابس.

[٣] في حال استخدام منتج خاص لإزالة الصدأ يجب قراءة التعليمات على المنتج ومعرفة احتياطات السلامة التي يجب اتخاذها خلال استخدامه، حيث أن هذه المنتجات يُمكن أن تكون قوية جداً، ولهذا يجب ارتداء قفزات قبل استخدامها، وتوفير التهوية الجيدة في المكان لأن الأبخرة الصادرة منها قد تكون خطيرة على الصحة.
[٣] عدم استخدام سائل التبييض “الكلور” لإزالة بقع الصدأ، حيث أنه من المُمكن أن يتفاعل مع الصدأ ويتسبب بكبر حجم البقعة

.[١] كيفية إزالة بقع الصدأ عن السجاد تظهر بقع الصدأ على السجاد عندما يكون للأثاث قطع معدنية من الأسفل، ولهذا يجب أولاً رفع قطع الأثاث التي تسببت بالصدأ عن السجاد ومن ثم القيام بالخطوات التالية:
[٢] استخدام سكين لكشط أثر الصدأ عن السجاد، ومن ثم استخدام المكنسة الكهربائية لإزالة جزيئات الصدأ المنتشرة على السجاد. مزج ملعقتين من سائل تنزيف الصحون مع ملعقة من الأمونيا في كوبين من الماء الدافئ، وباستخدام قطعة بيضاء من القماش يتم وضع المزيج على بقع الصدأ وتركها لمدة خمس دقائق.

استخدام قطعة أخرى من القماش جافة وبيضاء اللون لإزالة الخليط السابق، وتُكرر العملية إذا لزم الأمر، ومن ثم يتم فتح النوافذ ليدخل الهواء للغرفة ويجف السجاد. إزالة بقع الصدأ عن الكنب إذا تلطخ الكنب ببقع الصدأ يُمكن استخدام الحلول السابقة التي تم استخدامها للسجاد،

وتشمُل هذه الطُرق أيضاً الوسائد، ويُمكن عمل عجينة مكونة من ملح الطعام وعصير الليمون إن كانت بقع الصدأ سميكة ويصعُب إزالتها، وذلك عن طريق مزج ربع كوب من الملح وملعقة واحدة من عصير الليمون، ومن ثم وضع العجينة على بقع الصدأ وتركها لحوالي ساعتين قبل إزالتها بمنشفة بيضاء رطبة.[٢]

طريقة ترتيب البيت

نصائح لترتيب البيت
يوجد العديد من النصائح المختلفة التي يمكن استغلالها لترتيب المنزل، ومنها ما يأتي:
[١] استخدام الخزائن لحفظ الملفات المختلفة. تنظيم المنزل من خلال تقسيمه حسب المهمات المختلفة، أي حسب طريقة استخدام المكان المحدد، مثل تخصيص مساحة محددة للغسيل.
وضع بعض الملصقات لتسمية الصناديق، أو الرفوف، أو الخزائن بهدف الإشارة إلى الأشياء المختلفة لتسهيل الوصول إليها، مثل رفوف المطبخ، وحاويات التخزين، وأرفف الكتب، وكافة الأشياء الصغيرة المنتشرة في البيت.

 

وضع علّاقة بالقرب من باب المنزل لوضع المعاطف عليها، والسترات، والحقائب للعثور عليها بسهولة عند مغادرة المنزل، حيث يمكن اعتبارها منطقة
انتقالية لوضع الأغراض بين خارج البيت وداخله. وضع حقيبة فوضى في كلّ غرفة وذلك لتجميع كلّ الأشياء، وتسهيل فرزها لاحقاً، و وإرجاعها لمكانها الأصلي. وضع حقيبة مصنوعة من القماش خلف الباب؛ بهدف تخزين الأشياء الصغيرة فيها. غسل الأطباق مباشرة بعد الوجبات.

التخلص من الأشياء التي لا يحتاج إليها الشخص وقد لا يستخدمها بعد ذلك. اختيار لون محدد لكلّ شخص في العائلة كرمز؛ بهدف شراء حاجيّاته بناءً عليه، مثل: فرشاة الأسنان، والمنشفة الخاصة، والكوب الخاص وغيرها.

تخصيص رف للمفاتيح بجانب الباب. محاولة ترتيب غرفة واحدة في اليوم، حيث إنّ ذلك أسهل بكثير من تنظيف البيت كله مرةً واحدة؛ لأنّ ذلك يضع هدف واضح أمام الشخص لإنجازه. إيجاد المنطقة المحوريّة للفوضى التي تتجمع بها الأشياء بشكلٍ تلقائي في كلّ غرفة؛ بهدف تنظيفها بشكلٍ دوري. التحضير المسبق يمكن العمل على ترتيب المنزل من خلال تحضير بعض الأمور في وقت مبكر عن موعدها، على سبيل المثال يمكن أن يتمّ اختيار الملابس الصباحية كلّ ليلة قبل النوم؛ بهدف توفير الوقت وتقليل الفوضى في الصباح،
كما يمكن تخطيط قائمة أسبوعية للوجبات المختلفة وتجهيز الأغراض اللازمة لإعدادها، كما يمكن طهي جزء منها وتجميدها لتسخينها خلال أيام الأسبوع المخلتفة.

[٢] طريقة ترتيب البيت يتوجب على الشخص أن يهتم بمساحات التخزين الموجودة في المنزل؛ لتسهيل الوصول إلى الأشياء المخلتفة، فيمكن
البدء في ترتيب الأدراج لإخراج الأشياء غير المرغوب فيها، ثمّ تنظيم الأجهزة، والملابس، والأحذية، والأوراق بتوزيعها بشكلٍ مرتب ليكون لكلّ شيء مكان محدد للذهاب إليه فوراً دون تفكير عند الحاجة إليه ولضمان بقاء مساحات التخزين مرتبة وخالية من الفوضى أيضاً، ويمكن البدء بتنظيم هذه المساحات بشكلٍ تدريجي، مثل: درج، ثمّ خزانة، ثمّ الانتقال إلى خزانة المرافق أو العلّيّة، وهكذا يتمّ معالجة مساحة محددة والانتقال إلى الأخرى تدريجياً.

 

ترتيب البيت كثيراً ما يُعتبر ترتيب البيت من المهام الصعبة على الرجل والمرأة وخاصةً عندما يكون الشخص موظّفاً، فيحتاج أن يكون البيت جاهزاً لاستقبال أي ضيفٍ قد يأتي فجأة،
ولكن أصبح فن العناية بالبيت من الفنون التي استهوت الكثيرين، ممّا جعلهم يبتكرون الحلول لتوفير الوقت والجهد للمحافظة على البيت مُرتّباً ونظيفاً، وأصبحت الشركات تتسابق لكسب الزبائن الذين أصبحوا يلجؤون إليها لترتيب أمورهم فيما يخص طريقة التعامل مع مهام البيت المتعدّدة.

طرق ترتيب البيت يجب على الشخص منذ البداية عند تصميم البيت أن يُراعي عمليّة استغلال المساحات، وأن تكون لديه صورة مُسبقة عن كيفية وضع الأثاث بطريقةٍ مناسبةٍ مع شكل البيت وحجمه. يجب تنظيم الغرف المستخدمة في البيت؛ فلا يجوز استخدام صالة الطعام للنوم أو للعب أو لتدريس الأطفال، وإنّما القيام بكل عملٍ في الغرفة المخصّصة له. الترتيب أولاً بأول وإعادة أي قطعة يتمّ استخدامها فور الانتهاء منها.

تجميع الملابس المتّسخة في سلة خاصّة، وتكون ذات شكل جميل لتُعتبر مظهراً جميلاً بالإضافة إلى وظيفتها الأصلية، ثم القيام بعملية الغسيل في يومٍ محدّد لاستغلال الوقت كي لا يتم تضييع الوقت خلال أيام الأسبوع في غسل كميّاتٍ قليلة من الغسيل. يجب تخصيص كلّ خزانة أو جارور لتخزين الأنواع المنفصلة من المواد؛ فهذا يُساعِد في سهولة الوصول إلى الغرض المطلوب بسرعةٍ.

يجب على من
يسكن البيت أن يكون مسؤولاً عن الأغراض التي تخصّه، وذلك حتى يستطيع العثور عليها في أي وقتٍ يحتاجه ممّا يقلّل الفوضى التي قد تحدث. يجب البدء بتنظيف الغرف غرفةً غرفةً وعدم الخروج من الغرفة إلّا بعد ترتيبها جيداً؛ لأنّ العمل المتقطِّع قد يؤدّي إلى الإصابة بالكآبة والإحباط، ولكن عند رؤية نتيجة الجهد المبذول فإنّ ذلك يُشجِّع على العمل.

تنظيف المطبخ باستمرار بعد استخدامه أو تحضير الطعام؛ لأنّ تراكم الأطباق المتّسخة قد يجعل هناك صعوبةً في تنظيفها لاحقاً ممّا يؤدّي إلى تضييع الكثير من الوقت.

يجب التخلّص من أي أجهزةٍ أو أدواتٍ غير مستخدمةٍ أو محاولة تخزينها في غرفة التخزين لإزالتها. يجب التخلّص من أكياس النفايات في حال تجمّعها؛ فهي بالإضافة إلى منظرها غير اللائق فإنّها تُسبّب الكثير من الأمراض.

يجب وضع الأدوات التي تستخدم بكثرةٍ وباستمرارٍ بشكلٍ قريبٍ من اليد ليتم الوصول إليها من دون إحداث الفوضى.

يجب وضع الأدوات الخاصة بكل غرفةٍ في المنزل في مكانها الصحيح، مثل وضع المنظفات والفاين في الحمام ليتمّ الحصول عليها بسرعة عند التنظيف.